في ظلّ الحجر الصحي الشامل والاجباري: مبادرات ثقافية افتراضية هامة تلج البيوت التونسية مباشرة

في ظلّ الحجر الصحي الشامل والاجباري:  مبادرات ثقافية افتراضية هامة تلج البيوت التونسية مباشرة

مجلة الموعد الجديد

أميرة قارشي

في ظلّ ما تعيشه تونس اليوم من اجراءات وقائية ضد انتشار فيروس “كورونا” المستجدّ ورغم الحجر الصحي الشامل والاجباري وتفاعلا مع القرارات الحكومية الوقائية ورغم تأجيل كل التظاهرات الثقافية وغلق المؤسسات ذات الصلة فان وزارة الشؤون الثقافية اختارت مواصلة العمل ضمن مكاتبها الادارية وعن بعد وعبر خلايا جهوية للأزمة بالمندوبيات الجهوية للشؤون الثقافية بكل جهات البلاد بما يؤمّن الخدمات الادارية التفاعلية و لايعطّل مصالح المتعاملين مع هذه الوزارة التي قرّرت كاجراء أوّلي بعث آلية مالية عبر تركيز صندوق تحت عنوان “حساب دفع الحياة الثقافية”الذي تفاعلت معه عديد المؤسسات الاقتصادية ذات الصلة بالعلاقة التشاركية مع وزارة الشؤون الثقافية لسيستفيد منهم عدد من المبدعين والفنانين الذين تعطّل انجاز مشاريعهم وبرامجهم الثقافية بحكم إرجاء تنظيم مختلف التظاهرات ذات الصلة إلى جانب استفادة المنشّطات والمنشّطين المتعاقدين بنظام الحصّة من فوائد وخدمات هذا الحساب بعنوان مستحقات انجاز مشاريعهم حيث تم رصد منحة ب450 دينارا لمدة ثلاثة اشهر بعنوان اشهر مارس افريل ماي تسلم بداية من شهر افريل كما يتمتع بها كل المتدخلين في القطاع الثقافي والذين تضرروا من الاجراءات التي تم اتخاذها جراء فيروس كورونا واضافة الى ذلك تقدم الوزارة منحة قدرها 75 دينارا و ذلك للانخراط بتعاونية الفنانين والمبدعين و التقنيين في المجال الثقافي وبعنوان قسط الثلاثي الأول الى جانب التمتّع بمبلغ قدره 20 دينارا للانخراط بالمنظمة التونسية لحقوق المؤلف و الحقوق المجاورة

وفي هذا الاطار أفادتنا السيدة شيراز العتيري وزيرة الشؤون الثقافية ان هذه المنحة ستمكن من دفع العديد للانخراط في المنظومتين سالفتي الذكر كما ستمكّن هذه الآلية الوزارة من وضع قاعدة بيانات لجل المتدخلين

وحتى لا تتوقّف الحياة الثقافية بالبلاد كمتنفّس لمختلف الفئات العمرية والشرائح الاجتماعية في ظلّ ضغط نفسي فرضه الحجر الصحي اختار عدد من الفاعلين الثقافيين والمشرفين على المؤسسات الثقافية ولوج البيوت التونسية ثقافيا من خلال عدد من المبادرات الهامة ومنها مبادرة المسرحي هشام درويش من خلال ولوجه للبيوت التونسية عبر التفاعل والتواصل الافتراضي مع الاطفال من خلال حكاياته الجميلة وبصفة يومية عبر احدى القنوات التلفزية وعبر وسائل الاتصال الشبكي الحديثة وضمن ما يعرّف بفن الحكواتي الى مبادرة دار الثقافة برج العامري بولاية منوبة من خلال تنظيمها لمسابقة لمختلف الاختصاصات الفنية للأطفال و الشباب تحت شعار “تحدي المبدعين ” وعبر مقاطع فيديو عبر بريد صفحة هذه المؤسسة الى جانب مبادرة دار الثقافة ابن شرف بمعتمدية نصر الله بولاية القيروان بفتح ناد افتراضي في شتى الفنون وهي مبادرات لقيت تثمينا من جمعية أحبّاء دور الثقافة التي يرأسها الاستاذ منصف كريمي وهي جمعية وطنية ثقافية تهتم بكل ما يتّصل بعمل وأنشطة دور الثقافة بالبلاد التونسية

 

Khaled Abozied

اترك تعليقاً