مجلة الموعد الجديد الورقية

ولا يفلح الساحر حيث أتى) ق.ق.ج

عبدالوهاب الجبوري
العراق في 2019/9/11


***
صار الليل رهيباً في أزقتها.. مجموعات الغيلان سَملَت عينيها ، أرادت قتل وهج الرؤيا فيهما .. تحالفت مع القرصان والكُهّان على سلب عفّتها ، ورميها في قاع النسيان .. راودتها الشمس عن قافيةٍ تحمي عذريتها ، فجاء النداء أن بابل
من ملّةِ ابراهيم عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام ، فكانت نارهم مأمورة بالبرد والسلام ،( ماقتلوها ، ما صلبوها )، وجهها الدري ما يزال غض الملامح .. لم تزل عيناها واحة سفر ، ونَداها نهر في دمنا يتكوثر .. من سحرهم خيل إليهم أن بابل تحتضر !!

عبدالوهاب الجبوري
العراق في 2019/9/11

اترك تعليقًا