مجلة الموعد الجديد  الورقية

فاطمة محمود سعدالله
شكرا…أيّها الليْلُ
1

حين شرِبْتني أَرَقًا..ولمْ توْتوِ
أيُّها الليْلُ…
حين أهْرقْتني حتّى الثمالةِ
ولمْ تثملْ نجومك ..أيّها الليْلُ …
حين هززْتَ شموخَ نخْلتي
ولم ينضبْ عسلُ التمور..
حين ابتهلْتُ ..ولم تصْغِ إلى تراتيلي..
أغْلقْتُ نوافذَ الانتظار…
2
حين رجوْتُكِ أيّتُها الغيْمةُ
أن أدْركيني..
أمطريني حرْفًا..
عطّريني شعْرًا..
طهّري أدْران الوجع بملْح الشفاء
اُنْسُجي ستائر اللجيْن
من أهداب الرّجاء
فيسْتحمَّ النبضُ بماء الحياة
3
شكرًا أيّها اليْلُ ..وأنتَ تزرعُ في أوردتي 
أناشيد الصبْر..
بلْسَمًا يقهرُ أوجاعَ الغيابِ
شكرًا أيّتها الغيْمةُ وأنتِ تسْقين
أزاهيرَ الفجر..
على مخدّتي..فترْتوي..تيْنعُ ..تتكاثرُ
4
ورغم الظلامِ..
تندحرُ جحافلُ الخيْباتِ من أبجديّتي
يرْفعُ الحزْنُ رايته البيْضاءَ..
و…يعلنُ الفيْروزُ صباحاتِ الفتْح المبين…

فاطمة سعدالله / تونس …(14/2/2018

انضم إلى المحادثة

تعليق واحد

اترك تعليقًا